جراحه الاذن التجميليه (الاوتوبلاستي)

جراحه الاذن التجميليه (الاوتوبلاستي)

كل يوم العديد من الاشخاص اللذين خضعوا لعمليات تجميليه مختلفه يكسبون الثقه بالنفس العاليه و يستمتعون اكثر بحياتهم. هذه المعلومات عن علاج الاذن البارزه بواسطة جراحه الاذن التجميليه تقدم لعنانكم و لمزيد من المعلومات و طرح اي اسئله من جانب المريض, بامكان الحضور و التكلم متقابلا في هذا المجال في العياده.

من الممكن قد رايتم شخصا لديه بروز في اذنيه و حاله نادره قد تكون فقط في اذن واحده, هذه الحاله لا تؤثر في مقدار السمع و لكن اذ انها حاله وراثيه تسبح موضوعا للتمسخر من جانب زملاء الشخص المريض و سيتاثر و يكون دايما خاجلا من اذنيه و قد يسبب ذلك انعدام في ثقته و في هذه الحاله قد يجد الشخص صعوبه في تكوين علاقات اجتماعيه و هذا سيؤثر و يهدد خطرا في بناء مستقبله, لهذا السبب يوصي الاطباء باجراء هذه العمليه الديفورميتي قبل الدخول الى المدرسه و في صغر العمر و مع ذلك لم يفت الاوان لاي وقت بقيام بهذه العمليه و معظم المراجعين هم من الشباب و المراهقون.

انواع التخدير: يمكن التخدير بكل الاساليب الثلاثه, التخدير الموضعي, التخدير النصفي و التخدير العام.

تقنيه: في هذه العمليه يتم ايجاد شق في الجزء الخلفي لغضروف الاذن و لتجنب عودة الاذن الى الحاله و المظهر السابق يتم حك غضروف الاذن في مختلف الاماكن اللازمه و بواسطة الخياطه يتم ايجاد مظهر طبيعي للاذن, و بعد ذلك يتم خياطة الاذن, لا يمكن رؤيه اثار الخياطه لانها تقع خلف غضروف الاذن, و الهدف من هذه العمليه هو تقريب الاذن من الراس و جعلها تبدو بصوره متماثله معا و احيانا لايجاد تماثل بين الاذنين و جعلها تبدو بشكل طبيعي اكثر يجب تقريب كل من الاذنين على مقدار مختلف الى الراس و من الممكن اجراء هذه العمليه لاحدى الاذنين فقط, في هذه الحاله تبدو الاذن متماثله مع الاذن الاخرى و الهدف من ذلك هو الوصول الى الحد الممكن لايجاد صوره و شكل طبيعي و متماثل.

احيانا ان لزم الامر يمكن ان تصغر شحمة الاذن و يتم التقليل من بروزها, و لان غضروف الاذن لها قابلية المرونه فان من الممكن ان تعود الاذن الى شكلها السابق بعد اجراء العمليه و لتجنب هذه المشكله يجب على الطبيب المختص ان يقرب الاذن اكثر في اثناء اجراء العمليه, ليبقى مظهر الاذن طبيعيا حتى و ان تغيرت حالة الاذن و رجعت الى شكلها السابق, و مع ذلك بعد العمليه في بعض الحالات قد تتغير مسافة الاذن من الراس الى حد ملحوظ و من الممكن اجراء العمليه مجددا بعد مرور فتره زمنيه.

الفتره الزمنيه لاجراء العمليه:

قد تستغرق كل من الاذن حوالي ساعتين.

الرعايه اللازمه بعد اجراء العمليه:

يجب بقاء الضماد لمدة اسبوع على كلتا الاذنين و بعد مرور اسبوع يتم ازاله الضماد من الاذن و يجب على المريض شد رباط على اذنيه و بعد مرور ساعتين او ثلاثه فيجب على المريض خلعه لمدة نصف ساعه, و في الاسبوع الثاني ينبغي ارتدائه فقط عند النوم.

ماهي المعايير التي نستطيع من خلالها ان نتعرف على الاذان الطبيعيه و الجميله؟

الدكتوره الهام اذرنوش: يمكن ان تكون الاذان باشكال مختلفه, و لكن اهم نقطه هي تماثلهما بين الراس و الوجه, ان الاغلبيه يفضلون ان تكون اذانهم قريبه من الراس اي انه يمتد من الحاجبين الى قاعدة الانف.

قد تكون شحمة الاذن بحاجه الى الاصلاح او اجراء عمليه ان احتوت على احدى المشاكل التاليه:

۱)اولا: بروز شحمة الاذن,في هذا النوع قد تكون شحمة الاذن في المقياس الطبيعي لكن بروزها بالنسبه للراس قد يكون واضحا و غير متناسق, و يمكن ان تكون هذه الحاله في اذن واحده فقط.

۲)ثانيا: عدم تناظر و تماثل الاذنين معا, اي ان تكون احدى الاذن اصغر او اكبر من الاخرى.

۳)ثالثا: نقص في تكون غضروف الاذن و ذلك قد يكون خلقي منذ الولاده, و قد يؤثر ذلك على قدة السمع.

۴)رابعا: تعرض شحمة الاذن لضرر ما او خلع بسبب حادث, حرق او تمزق بسبب ثقل القرط او شده.

ماهو انسب سن لمعالجة النواقص الخلقيه في الاذن؟

في معظم الحالات ينصح الافراد لاجراء هذه العمليه و معالجة النواقص الخلقيه في سن السادسه.

ماهي الرعايه الخاصه التي يحتاجها المريض بعد اجراء العمليه؟

بعد اجراء العمليه, يتم تضميد الاذنين, و لف الراس بضماد اخر, و عند ازالة الضماد يوصي المريض بلف ضماد مطاطي حول اذنيه (و لا سيما في الليل) لمدة عدة اسابيع, و يمكن التحكم بالالام الناتجه عن العمليه عن طريق اخذ مسكنات.

و خلال اسبوع يمكن عودة الاطفال لمدارسمهم و البالغين الى اعمالهم, و خلال فتره زمنيه قصيره ستختفي الاورام و الكدمات الناتجه عن العمليه .

و غالبا ما يوصي المريض بالنوم على الظهر و ذلك لعدم تسبب او ايجاد اي ضغط على الاذن.

معظم الافراد اللذين خضعوا لاجراء العمليه لشحمة اذنهم فمن الممكن ان يشعروا بنقص في استرداد الغضروف الى الوراء لذا فبامكانهم اجراء عمليه بسيطه اخرى لكي يكسبو الرضايه الكامله و يحصلون على الشكل المطلوب.

في معظم الاحيان يمكن ان يتسبب قرط ثقيل بايجاد شق او تمزق في شحمة الاذن لذا لا يجب ارتداء الاقراط الثقيله لفترات زمنيه طويله فقد يسبب ذلك ايضا في كبر الاذن.

من الافضل التفكير جيدا قبل ايجاد و عمل ثقوب اضافيه و متعدده للاذن لان هذه الثقوب (لا سيما في الجزء العلوي او المنطقه السفليه من الشحمه) قد تسبب مشاكل حيث ان ثقب الاذن غير مسموح من الناحيه الطبيه, اذ ان التهاب الغضروف قد يؤدي الى ايجاد تلف و تخريب في انسجة الاذن.

تجميل الانف فی مشهد