ما هي الخطوات التي يجب اتباعها قبل وبعد عملية تجميل الأنف؟

ما هي الخطوات التي يجب اتباعها قبل وبعد عملية تجميل الأنف؟

 

ما هي الخطوات التي يجب اتباعها قبل وبعد عملية تجميل الأنف؟يعتقد البعض أن قرار إجراء عملية تجميلية في الأنف قرار سهل يتم اتخاذه بين ليلة وضحاها، ولكن هذا الاعتقاد خاطئ تماماً، فقد يتطلب اتخاذ هذا القرار فترة طويلة من الزمن وقد يعتبره البعض مجازفة كبيرة خاصة بعد فشل بعض عمليات التجميل في السنوات الأخيرة، لذا يجب التأكد من بعض النقاط قبل إجراء عمليات التجميل، والتي من أهمها:

  • الصحة العامة الجيدة، حيث يجب ألا يعاني الشخص من أي مرض قد يؤثر على تجميل الأنف مثل الضغط والسكر، لذلك عليه إجراء فحص طبي شامل للتأكد من سلامته، أما إذا كان على علم بأنه يعاني من أي مرض فعليه إخبار الطبيب في البداية خاصة إذا كان مرض نفسي.

عملية تنحيف وتصغير الأنف

لا شيء يشغل بال المرأة أكثر من جمالها وأناقتها، فكل امرأة على وجه الأرض تحلم بأن تكون امرأة جميلة وجذابة ومليئة بالأنوثة والحيوية، لذلك تجدهن دائمًا يهتممن بكل التفاصيل حتى لو كانت تبدو أشياء بسيطة وصغيرة، إلا أنها بالنسبة لهم تعتبر غاية في الأهمية.

تهتم المرأة برشاقة جسدها وجمال وجهها ونعومته، فهي تهتم بكل الوصفات الطبية التي تمكنها من التخلص من مشاكل البشرة التي تعاني منها، مثل حبوب الشباب وآثارها والهالات السوداء والبقع الداكنة، ولكن في بعض الأوقات قد تكون المشكلة في شكل الوجه مثل الأنف الكبير أو الشفاه الغامقة.

تعتني المرأة بوجهها بشكل عام وبأنفها على وجه الخصوص، وذلك لأن الأنف هو الجزء الأكثر بروزاً في الوجه، وعند النظر إلى وجه الشخص تقع العين تلقائياً على أنفه، فلذلك من المهم ألا يكون الأنف ملفت للانتباه، أي ألا يكون كبيراً يسيطر على ملامح الوجه، وأن يكون مستقيماً بدون انحراف، فالأنف الجميل هو الذي يسمح للآخرين بأن يلتفتوا إلى باقي ملامح الوجه من الشفاه والعيون.

 

تعد مشكلة الأنف الكبير من أكثر المشكلات التي تزعج المرأة، لأنها تجعلها تبدو بشكل لا ترغب فيه، فتلجأ إلى عمليات تصغير الأنف حيث لا يوجد حل آخر لهذه المشكلة، وفي نفس الوقت هو حل آمن ليس له أي أضرار أو آثار جانبية.

أصبحت عملية تصغير الأنف في السنوات الأخيرة من أكثر عمليات تجميل الأنف انتشاراً على مستوى العالم بشكل عام والوطن العربي بصفة خاصة، تعتبر عملية تصغير الأنف من العمليات السهلة إلا أنها تحتاج إلى جراح تجميل ذو مهارة عالية وخبرة كبيرة.

 

ما هي عملية تصغير الأنف وتنحيفه؟

عملية تصغير الأنف عملية بسيطة بهدف تغيير شكل الأنف، والتخلص من العيب الموجود فيه، حتى يصبح الأنف فني الشكل، دقيق، وبسيط غير ملفت للنظر، والأهم من ذلك أن يتماشى مع بقية ملامح الوجه، وتلعب هذه العملية دوراً كبيراً في تحسين الحالة النفسية للأشخاص، فالكل يبحث عن وجه جميل متناسق.

احصل على السعر المناسب لك لهذه العملية

 

متى ظهرت عمليات تنحيف الأنف؟

ظهرت عمليات تجميل الأنف بعد الحرب العالمية الأولى، حيث قرر بعض الأطباء علاج المصابين الذين تشوهت وجوههم بسبب الحرب، فتم إنشاء مستشفى لهذا النوع من العمليات. وكان الجندي “وليام سباركلي” أول من قام بعملية تجميل في أنفه بعد أن أصيب بطلق ناري أثناء الحرب مع الإنجليز، وبقي في مستشفى “جاليس” لمدة ثلاثة سنوات، وبعدها خرج بأنف جديد حيث سجلت هذه العملية كأول عملية تجميل أنف في التاريخ.

بعد انتهاء الحرب، ظل مستشفى” جاليس” مفتوح أمام كل الأشخاص الذين يعانون من أي تشوه، ومن هنا بدأ تطور عمليات تجميل الأنف وأصبحت هناك أنواع كثيرة لهذه العمليات، مثل تصغير الأنف وتنحيفه، أو تغيير ش

 

كله بحيث يتناسق مع بقية ملامح الوجه، أو تصحيح الاعوجاج الموجود فيه.

كانت الدول الأوروبية أولى الدول التي اشتهرت بهذا النوع من العمليات، إذ أنها كانت تمتلك أحدث الأجهزة الطبية، ومع الثورة التكنولوجية الأخيرة التي سيطرت على العالم كله نهضت عمليات تجميل الأنف بصورة كبيرة.

تجميل الأنف بالليزر

لربما صادفت في حياتك ولو لمرةٍ واحدةٍ شخصاً قد وُلِدَ بملامح غير طبيعية، أو تعرّض لحادث أليمٍ شوّه شكله، لذلك انتشرت عمليات التجميل لإعادة الصورة الطبيعية لشكل الإنسان.وقد يتعرض الأنف لبعض العوامل التي تجعل وظيفته أو شكله غير طبيعي كالولادات المشوهة، والحوادث، والأورام، وأمراض تضخم الغدد الدهنية والتي تعرف باسم فيمة الأنف أو Rhinophyma، ولذلك ظهرت الحاجة لعمليات تجميل الأنف، والتي تعد عملية تجميل الأنف بالليزر أحد أنواعها.

No Comments

Post a Comment

Comment
Name
Email
Website