ما هي عملية تجميل الأنف

 

الغرض من عملية تجميل الانف هو تغيير شكل الأنف بحيث يبدو شكله أفضل فيتم تصغيره أو تكبيره، ويتم إجراءها أيضاً لتحسين وظيفة الأنف عند المرضى الذين يشكون من بعض الأمراض كضيق التنفس.

ويهمنا في هذا المقال مناقشة العمليات التي تتم بغرض علاج الأنف، وليس لمجرد التجميل فقط للحصول على مظهر أكثر جاذبية، حيث إن الدين قد أباح عمليات تجميل الانف الضرورية لإزالة التشوهات التي قد يولد بها الإنسان، أو إزالة العيوب  الناتجة عن مرض أو حادث أو حروق أو غير ذلك.

 

 

عملية تجميل الانف ، البحث عن الجمال له جذور تاريخية

عمليات تجميل الانف أقدم مما تتخيل، فتجميل الأنف له جذور في مصر القديمة، ابتداءً من عام ۳۰۰۰ قبل الميلاد. في خلال هذا الوقت، شاعت عقوبة قطع أنف المجرمين السارقين.

وقد تركت هذه العقوبة عدداً لا يحصى من المجرمين المشوهين، لذلك قام الجراحين القدماء المصريين بمحاولة إعادة تجميل الأنف. وقد ذكر هذا الأمر بصورة مفصلة في اللغة الهيروغليفية المصرية القديمة حيث تجد معلومات حوله في بردية إبيرس، أَول بردية كتبت في تاريخ البَشرية، وهي إحدى البرديات المصرية القديمة الطبية التي تعنى بعلم الأعشاب، وعلى الرغم من قدم هذه البردية واعتمادها على الطبيعة إلا أنها وضعت حجر الأساس لعمليات التجميل بعد بضعة قرون.

وبالمثل في الهند، ابتداء من عام ۵۰۰  ق.م، شاع أيضاً بتر أنف اللصوص، لذلك بدأ طبيب اسمه ساسروتا بإعادة بناء أنوف هؤلاء الرجال، وذلك باستخدام تقنية أكثر تطورا من التي كانت عند المصريين حيث ينسب إلى ساسروتا  اختراع رفرف تجميل الأنف، وتلك القواعد لا تزال معتبرة في الجراحة التجميلية الحديثة.

ثم ظهرت بعد ذلك مصنفات طبية كانت بمثابة خطوات كبيرة في النهوض بعمليات تجميل الأنف، وتتضمن تفاصيل حول الوقاية من تشوه الوجه بعد العملية عبر خيوط فضفاضة، وتنظيف العظام المكشوفة، والقضاء على الأنسجة التالفة، ومنع العدوى.

بعد ذلك جاء الجراح الإيطالي Gasparo Tagliacozzi أول مبتكر غربي لجراحة تجميل الوجه، وكتب في ۱۵۹۷م إجراءات عملية تجميل الأنف التي تجرى على الجنود الذين عانوا التشوهات في المعارك. وفي نهاية القرن ال۱۹ تقدمت جراحة الأنف التجميلية أكثر، ووجد الجراحين الأمريكيين والأوروبيين تجميل الأنف فرصة لتحسين قدرات الجهاز التنفسي وتجميل الأنف في آن واحد.

بعد الحربين العالميتين الأولى والثانية، تقدمت العلوم والطب في طرق تجميل الأنف ووسائل التخدير، وأصبحت عملية تجميل الأنف خيار ملموس لأولئك الذين يسعون لتغيير المظهر الخارجي من الأنف. ثم ظهرت تقنيات تجميل الأنف بالليزر لعلاج بعض مشاكل الأنف بدون جراحة، ولكنها لم تطبق بعد بشكل واسع على كافة نواحي تجميل الانف.

user-gravatar
الهام آذرنوش

خبيره في جراحة الانف و الاذن و الحلق ,حاصله على منحه جامعيه لدراسة الماجستير في المجالات التجميليه للانف و الوجه و عمليات التنظير للجيوب الانفيه.

No Comments

Post a Comment

Comment
Name
Email
Website